14/05/2020

 

يميل
awna1@hotmail.com 

الأخـــــبار

 

الحملة الشعبية لإطلاق سراح  المعتقلين السياسيين في سجون النظام الارتري الدكتاتوري

نداء للمساعدة لإطلاق سراح  سجناء الرأي  في ارتريا

الى كل الاحرار من ابناء ارتريا وكل محب للحرية في العالم

 

           نطالبكم اليوم والعالم اجمع يعاني من وباء كرونا الذي لم يترك بقعة في العالم وألا وانتشر فيها يفتك بالناس دون رحمة تكفي عطسه لنقل العدوى من انسان الى انسان أخر ربما لا يدري من عطس انه مصاب ولا من انتقلت اليه للأسف  فهو مرض غير مرئي او محسوس عند الاصابة وقد بلغت كما تعلون عدد الاصابات قرابة الملونين من المصابين ومئات الالاف من الموتى  فاذا كان ذلك في اغلب دول العالم التي تملك قدرات علمية وصحية واقتصادية فما بلكم في بلدا مثل بلادنا يعاني من شح في الخدمات الصحية  بل ايضا في شح في الامكانات وأدوات والكادر الصحي اذ انها اغلقت الجامعة الوحيدة في البلاد منذ عقدين وبالتالي لم يتخرج خلالها أي كادر صحي مؤهل هذا بالإضافة الى ان البلاد شهدت نداء للمساعدة لإطلاق سراح  سجناء الرأي  في ارتريا

الى كل الاحرار من ابناء ارتريا وكل محب للحرية في العالم

 

           نطالبكم اليوم والعالم اجمع يعاني من وباء كرونا الذي لم يترك بقعة في العالم وألا وانتشر فيها يفتك بالناس دون رحمة تكفي عطسه لنقل العدوى من انسان الى انسان أخر ربما لا يدري من عطس انه مصاب ولا من انتقلت اليه للأسف  فهو مرض غير مرئي او محسوس عند الاصابة وقد بلغت كما تعلون عدد الاصابات قرابة الملونين من المصابين ومئات الالاف من الموتى  فاذا كان ذلك في اغلب دول العالم التي تملك قدرات علمية وصحية واقتصادية فما بلكم في بلدا مثل بلادنا يعاني من شح في الخدمات الصحية  بل ايضا في شح في الامكانات وأدوات والكادر الصحي اذ انها اغلقت الجامعة الوحيدة في البلاد منذ عقدين وبالتالي لم يتخرج خلالها أي كادر صحي مؤهل هذا بالإضافة الى ان البلاد شهدت منذ سيطرة افورقي على السلطة حملات مستمرة من القمع والسجن والاعتقالات  شملت حتى الان أكثر من 10 الف معتقل رأي حسب المنظمات الحقوقية المحلية والدولية ولم يقدم احدا منهم الى محاكم حيث لا يوجد حتى قانون معروف يحمي حقوق المواطن لا تزال البلاد تسير بقانون طوارئ اصدرته سلطات الاحتلال الاثيوبي في عهد منجستو هيلي ماريام  وهو قانون عسكري يعطي قوات الاحتلال الاثيوبي حينذاك الحق في قتل او اعتقال ايا من المواطنين الارتريين  دون أي سند قانوني ولذا بالإضافة الى ذلك كله فان ظروف  وبيئية السجن في ارتريا لا تتوفر فيها أي نوع من الرعاية الصحية  فبالتالي ان وضع المعتقل الارتري يعتبر مأساوي  في الوضع الطبيعي فما بلكم في حالة الوضع الحالي بوجود هذا المرض المعدي "كرونا" فتكفي عطسة واحدة من مصاب من ادارة السجن او ضباط او جنود السجن بنقل العدوى الى المعتقلين العزل خلف قطبان السجن الذين لا قوة ولا حول لهم  ان تؤدي الى اصابة العشرات ان لم نقل المئات من المعتقلين  في كل سجن وهؤلاء فتخيل كم سيسقط من القتلى منهم  وبما ان  السلطات عندنا لاتعترف بوجودهم اصلا فان التخلص منهم عبر مرض كرونا سيكون أمرا مرحبا به من قبلهم لذا ان حياة أكثر من 10 الف معتقل رائ في خطر حقيقي  وخلف هؤلاء اسرة مكونة على الاقل من عددا من الاطفال ونساء واخوة  أي ان موت احدهم سيتسبب في فاجعة حقيقة للأسرة بأكملها وعليه ان مساهمتك معنا في انقاذ ليس فقط 10 الف معتقل بل ضعف هذا العدد مرات عددية  ليصل ربما العدد الى مائة الف انسان وعليه كل ما هو مطلوب منك هو ارسال  نسخة من الرسالة ادناه  عبر اميلك الخاص   الى عناوين الجهات الدولية الموضعه  الى جانب الرسالة حتى نتمكن جميعا من تحريك الضمير العالمي لإنقاذ هؤلاء عبر الضغط على الحكومة الدكتاتورية في ارتريا لإطلاق سراح سجناء الرأي شاكرين لك مساهمتك في انقاذ سجين رأى في بلادنا.

انسخ وأرسل الرسالة ادناه  عبر اميلك الى اميلات  الجهات الدولية الموضحة بالموقع

  

الى من يهمهم الامر

يوجد في ارتريا أكثر من 10 الف معتقل رأي  في سجون النظام الدكتاتوري الارتري  معرضون الى الاصابة بمرض كرونا  المعدي Covid-19. وبالتالي هم في الحقيقة معرضون الى موت جماعي في ظل انعدام رعاية صحية في المعتقلات  وبما ان السلطات الدكتاتورية لا تعترف اصلا بوجود معتقلين سيأسين في البلاد رسميا  فان التخلص منهم  عبر المرض العدي سيكون مرحبا بالنسبة لهم وبالتالي نناشدكم باسم الضمير العالمي والإنسانية ان تتحركوا بما لديكم من نفوذ للضغط على الحكومة الدكتاتورية في ارتريا لإطلاق سراح سجناء الرأي قبل حدوث كارثة انسانية محتملة بالإضافة الى انها ستكون فاجعة لأسرهم وللشعب الارتري كافة  وللضمير الانساني العالمي .

""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""

To whom it may concern

In Eritrea, there are more than 10,000 prisoners in the prisons of the Eritrean dictatorial regime. They are at risk of contracting CORONAVIRUS Covid-19 disease, and therefore they are in fact vulnerable to mass death in the absence of health care in the prisons. Since the dictatorial authorities already do not approve the existence of a political prisoners in the country, disposal From them through the disease, it will be welcome for them, and therefore we appeal to you in the name of the world conscience and humanity to move with your influence to pressure the dictatorial government in Eritrea to release prisoners of conscience before a possible humanitarian catastrophe in addition to it will be a catastrophe for their families and the people and for all global human conscience.

ادارة موقع عونا

 


الجهات الدولية المرسل اليها

https://www.state.gov/biographies/tibor-p-nagy-jr/
مساعد وزير الخارجية الامريكية للشئون الافريقيه

http://euromedrights.org/contactHYPERLINK "http://euromedrights.org/contact/"/
مجلس حقوق الانسان بجنيف

au-banjul@africa-union.org
مجلس حقوق الانسان الافريقي
asmarawebmaster@state.gov
السفاره الامريكيه في ارتريا
gov.uk.email@notifications.service.gov.uk
السفارة البريطانية في ارتريا