14يناير2019م

 
 

 


ملبورن قلعة تحدي
 

 قامت لجنة الحراك الشعبي بالتنسيق مع إدارة الجالية الإريترية بمدينة ملبورن بتنظيم الوقفة الاحتجاجية السنوية في عامها الخامس عشر وذلك في الفترة من 11-13 يناير الجاري ضد مهرجان التسول والعار . وقد كانت الوقفة ناجحة بكل المقاييس حيث أكملت رسالتها بكل قوة ووضوح، كما اكدت مثل كل السنوات الماضية بأن ملبورن هي قلعة الصمود ورائدة التحدي للنظام الدكتاتوري في اسمرا.
وقد تميزت وقفة هذا العام بالكثير من الإيجابيات حيث استطعنا ان نوصل ملصاقتنا وكذلك رسالة الوقفة الي داخل قاعة الحدث وتوزيعها، وفي اليوم الثالث تم إعداد نشاط رياضي لبراعم الجالية ولكن لم يتم التجواب المطلوب نظراً لضيق الوقت ولكنها الفكرة وجدة الاستحسان من قبل أولياء الأمور إذا تم الإعداد لها بوقت كافي. وقد تميز اليوم الثالث بالتواصل المباشر بيننا والمشاركين في الحفل عند خروجهم حيث كنّا نقدم اليهم نشرة التحدي وكان معظمهم يستلمها وكان البعض يفتح زجاج السيارة ويلوح بها مؤكدا انه قد استلمها من قبل بل ان اكثر من ثلاثين مشارك منهم توقفوا بسياراتهم وأشادو بوقفتنا وأكدوا ان ما نقوم به صحيح وطالبوا بأن لا نتوقف، بل إن احدي السيدات قالت نحن اخوة وليس بيننا عداوات شخصية وأقدر وقفتكم (بس انا زعلانة منكم ، السنة الماضية كسرتم سيارتي ) تأسفنا لها واعتذرنا، أيضا رشح لنا من داخل الحدث ان الشباب والأحداث كانوا يتجمعون خارج القاعة للاستماع لما نبثه عبر مكبرات الصوت خاصة مرافعة السيدة شيلا. أستطيع القول جازما ان الوقفة كانت مؤثرة ومثمرة بكل المقاييس.
في الختام احيي كل من ساهم في هذه التظاهرة الوطنية واخص بالشكر هنا إدارة الجالية متمثلة في رئيسها الاستاذ احمد فايد حيث كان التنسيق بيننا منذ لحظات التحضير الأولي وحتي اخر لحظة، وكان هناك خط اتصال ساخن بيننا ولقاءات يومية ، كذلك أتقدم بالشكر للأستاذ عبد الوهاب ( عونا) لتكبده المشاق وبذل أقصي الجهد للوصول بالحدث الى جموع الارترين حول العالم بالنقل المباشر لاحداث التظاهرة، كما لا يسعني الا ان اتقدم بجزيل الشكر للأستاذ الامين عبد الله على جهده المثمر ومبادراته الخلاقة. أيضا أشيد بالأخوة في (EHFN ) الأسر الارترية في الشمال - Hume لحضورهم المكثف عبر الباصات فقد كان لحضورهم دفعة معنوية كبيرة . ختاما الشكر كل الشكر لكل من ساهم حضورا وتبرعا بالمال .
ستظل ملبورن قلعة تحدي تغض مضاجع النظام في اسمرا وستظل اكفنا مقبوضة وسواعدنا مشدودة تلوح بالتحدي حتي سقوط نظام الهقدف والآيل للسقوط أصلا .
في الختام أكرر شكري للجميع