كتب / أبوبكر كهال

20/11/2017

 

 


  دراسة في  جامعة أكسفورد تتناول الأدب والرواية في أرتريا
 

 

أصدرت جامعة أكسفورد البريطانية  كتابها المهم   في هذا الربع الأخير من 2017  يتناول "  التقاليد الروائية العربية ". والكتاب المعنون بـ "   Handbook Of Arab Novelistic Traditions  Oxford " دليل أكسفورد لتقاليد الرواية العرببية  حرر مواده وكتب له المقدمة  البروفيسور وائل حسان وساهم في كتابة الدراسات النقدية  التى شملت جل أرجاء الوطن العربي  ثلة من الأساتذة المتخصصين بالنقد الأدبي وتدريسه وينتمون  لأقطار مختلفة

حيث غطت الأبحاث اعمال طائفة واسعة من الروائيين العرب .

 وكان الأدب الإرتري حاضرا بقوة  في صفحات الكتاب عبر دراسة القيمة وضعها  المترجم والأديب البلجيكي البروفيسور"  XAVIER LUFFIN " اقزافيه لوفين  رئيس قسم الفلسفة واللغات الحديثة بجامعة بروكسل الحرة "Universite libre de Bruxelles" ومعروف عن البروف لوفين معرفته اللصيقة بالأدب الإرتري سيما المكتوب منه باللغة العربية وسبق له ان زار أريتريا وتعرف عن قرب على المنتوج الأدبي هناك. كما أنه يتابع جديد هذا الأدب وإصداراته في الخارج .

 وكان البروف لوفين قد اشرف على ندوة آداب القرن الأفريقي التى نظمتها جامعة بروكسل الحرة 2012 حضرها أدباء وكتاب من القرن الأفريقي..  من أرتريا الروائي سليمان ادنيا وكاتب هذه السطور ومن الصومال القاصة كريستينا على فرح ومن جيبوتي الروائي عبد الرحمن وابري الذي يكتب بالفرنسية. و الروائية مآزا منجستو من أثيوبيا وهي أكاديمية تحاضر في الجامعات الأمريكية . كما أن البروفيسور  لوفين كان قد  أشرف على الملف الخاص بالأدب الإرتري في دورية الدراسات الأدبية  الأفريقية "  Etudes Litteraes Africaines  "   الصادرة عن جامعة " ميتز Metz  الفرنسية في عددها رقم 33 لسنة2012 وكانت لمساته واضحة في جل مواد العدد سواء بكتابة المقدمة للملف أو بتلك  الدراسة  الهامة التى وضعها لرواية تيتانيكات أفريقية .

في الدليل الذي جاء في 776 صفحة من الحجم الكبير احتل الأدب الإرتري الفصل الثاني عشر منه مهّد له البروف لوفين ببسطة تاريخية  بسيطة لإرتريا وأوضاعها  السياسية.  ثم عرج على رواد الرواية الإرترية وصاحب أول رواية إرترية باللغة التجرينية  " المجند " لـ Gebreyesus Hailu   كتبت 1927 ونشرت منتصف القرن الماضي وترجمت مؤخرا إلى الإنجليزية. ثم يتحدث طويلا عن رائد الرواية الإرترية في اللغة العربية الكاتب والروائي محمد سعيد ناود  الذي اصدر عمله الأول  رحلة الشتاء " صالح " 1979 ولا ينسى الباحث دور ناود في مسيرة  النضال الإرترية  وتأثيره في إتجاهات  الحركة الوطنية  عموما . ومن رواد الشعر تورد الدراسة الشاعر محمد عثمان كجراي ومكانته  في المشهد الإبداعي . ويتوالى الحديث عن تجارب الروائيين الآخرين  فتتناول الدراسة أعمال الروائي أحمد عمر شيخ ومعالجات موضوعاته في أعماله الروائية الثلاث .ثم تسلط الدراسة الضوء على أعمال كهال ومكانتها .ثم يأتي الدور على تحليل أعمال الروائي حجي جابر ومسألة معالجته لقضية الهوية ومكوناتها . وتحضر في الدراسة أيضا أعمال الأستاذة  حنان محمد صالح والروائي  عبد القادر  مسلم صاحب " أزمارينو "  واسماء وأعمال أخرى خاصة  اعمال من يكتبون باللغة الإيطالية .