بقلم / علي محمد صالح

دبلوماسي ارتري سابق مقيم في لندن

9ديسمبر 2019م

 
 
 
 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الى جنات الخلود المناضل الجسور حامد جمع حزوت

 

    
انتقل الى الرفيق الاعلى في 9 ديسمبر الجاري المناضل الكبير حامد جمع حزوت بمدينة كسلا السودانية بعد مرض اقعده طويلا .  التحق الفقيد بالثورة الارترية في ستينيات القرن الماضي وهو في ريعان الشباب ، وقد عمل في مصلحة البريد قبل التحاقه بالثورة بمدينة كرن التي كان يديرها عمنا بلاتا محمد عبدالله رحمه الله وهو من الشخصيات المرموقة في مدينة كرن.   فور التحاق الفقيد حامد جمع بجبهة التحرير الارترية قام بادوار بطولية كبيرة ، فقد عمل في صفوف جيش التحرير الارتري في مجموعة العصابات ليساهم في تنفيذ عمليات فدائية جريئة داخل المدن الارترية ويشهد له بالشجاعة النادرة والجراءة ، كان يحظى باحترام القيادة ورفاقه المناضلين، كان متواضعا لم تغرية كل النجاحات التى كان يحققها  ويعتبر ذلك واجب تجاه وطنه وشعبه وقناعاته التى امن بها .  ما يحزن المرء ان لايجد امثال هذا المناضل المغوار شبرا يضمه في تراب ارتريا التي قدم لها كل ما يملك من اجل ان تصبح لابنائها  ولم يتم تكريمه والاحتفاء به قبل الرحيل بعد ان اصبحت ارتريا طاردة لشعبها ومناضليها الابطال.  نحن نتساءل هل التحرير جاء وبالا على الشعب الارتري الذي قدم كل شيئ من اجله، وان يكون قدرنا ان تحكم ارتريا التي حلمنا بها من عصابة  حطمت طموحات وامال الشعب الارتري البطل في الحرية والحياة الكريمة.   ندعو لفقيدنا الرحمة والمغفرة من المولى عزوجل ز وانا لله وانا اليه راجعون .  
 علي محمد   صالح شوم    10 ديسمبر 2019م