بقلم:

على يوسف - القضارف -السودان

02/02/2019

 

 
 

  منبر الحـــــوار


نداء الى مواطنى قومية التقرينية
 


هذا النداء موجه من اريتري مسلم الى جميع الإريتريون المنتمون الى قومية التجرينية خصيصاً.

بداءت ندائي بشرف تسميتكم اريتريون اعترافاً بانتمائكم لهذا البلد العزيز و اقراركم بالتضحيات خلال الثورة أسوة ببقية القوميات الإريترية وباعتقادي انكم مازلتم على نفس النهج ألوطنى.

سوف اكون صريحاً معكم الى أقصى درجة واضع النقاط على الحروف حتى لو لم يعجب البعض منكم ذالك.
لا شك انكم تتابعون ما وصل اليه الوضع فى اريتريا الحبيبة الان بعد النضال المرير والطويل حيث نالت بعدها حريتها واستقلالها ولكن قام أسياس افورقى ببيع اريتريا الى اثيوبيا بعد ان استنفذ كل الحجج والمبررات لكى يتمكن من تمرير مشروعه المشئوم هذا حيث تعمد تجميد الدستور ( مع اننا لدينا ملاحظات حياله) وإشعال حرب الحدود التى كان يمكن حلها سلمياً حيث اتضح ان تلك كانت حجة لكسب الوقت وازهاق ارواح شبابنا عبثاً حيث اعترف شخصياً بقوله :-
" ان موضوع الحدود ليس ذات أهمية "
قام خلالها ليس بنشرالرعب فقط بل الاختطافات و السجن و الاغتيالات وبدون محاكمات عادلة وإسكات كل من يستفسر عن حقوقه.
واهم شيء هنا هو انه كان ومازال يقوم بكل ذالك بمعاونة المنتمين الى قومية التجرينية حيث هم اللذين يشغلون كل المناصب القيادية سواءً كان ذالك عسكرياً او أمنياً او مدنيا و خاصة المقربون منه من المشكوكين فى انتمائهم لاريتريا أصلاً من تاميلى و تقراواى الخ.

عليه ، نرى نحن بقية مكونات الشعب الاريترى ،ان العص فى يد ابناء جلدتكم و اخوانكم وعليكم الإثبات انكم لا توافقون بيع اريتريا التى ضحينا معاً من اجل تحريرها من الاستعمارى الاثيوبى وقدمناً عشرات الاف من الشهداء ومثله من الجرحى و المعوقين ليقوم أسياس اخيراً ببيعها فى " الحراج " لان دماء الشهداء لن يذهب هدى.
اثبتوا لنا وأقنعوا انكم ترفضون رفضاً قاطعاً كل تصرفاته حيال المواطن الحر و الوطن وانكم لستم عملاء وتفتخرون لانتمايكم لاريتريا حرة مستقلة. ويتطلب ذالك إقناع اخوانكم المسؤولين بخلعه وإعادة اريتريا الى أصحابها.
مع تحيات :-
على يوسف - القضارف -السودان